القائمة الرئيسية

الصفحات

هل من الضروري استعمال برنامج حماية أو مضاد فيروسات في الكمبيوتر (ويندوز 10)؟ الجواب سيصدم الكثيرين !!

هناك عدد كبير من الناس حول العالم جد مهوسين بالخوف، الخوف من حدوث عطل في جهاز معين ضرر لشيء ما وما إلى ذلك.... ربما هذا راجع لكثرة المشاكل التي حصلت لهم في السابق.


هل سبق لحاسوبك أن أصابه فيروس أو برنامج خبيث ؟ يمكن أن يكون جوابك بنسبة 95 في المئة بنعم و5 في المئة لا !!

يمكن أن أقول تقريبا كل من يستعمل كمبيوتر سواء مكتبي أو محمول قد صادفوا هذا المشكل ولو لمرة أثناء استعمالهم له (إصابة الكمبيوتر بالفيروسات والبرامج الضارة). لكن السؤال المطروح هنا هو: ماذا يفعل هؤلاء الأشخاص بعد حدوث هذا المشكل لمرة أو لمرتين متتاليتين معهم ؟؟ لا تعرف الجواب !! تعرف الجواب !! لا يهم أنا سأخبرك الجواب.

هؤلاء الأشخاص يسرعون للبحث عن مضاد فيروسات وتثبيته في جهازهم فيقومون بمسح كلي للجهاز والنتيجة أن مضاد الفيروسات الذي استعملوه قد يفلح في التغلب على تلك البرامج الضارة وربما قد لا يتغلب عليها ذلك حسب طبيعة الفيروس المصاب به الكمبيوتر وطبيعة برنامج الحماية !!!

لكن هذا السيناريو الذي تحدثنا عنه في الفقرة أعلاه سنقوم بتغييره قليلا وذلك بالجواب على السؤال الرئيسي المطروح في العنوان حسنا (أعدروني متابعي الأوفياء على تلك المقدمات الغريبة هههه فقد كانت مجرد تسخينات للدخول في صلب الموضوع كما يجب).


إدن هل من الضروري استعمال برنامج حماية أو مضاد فيروسات في الكمبيوتر (ويندوز 10)؟


في نظري الجواب هو لا وقطعا ولكن لماذا بالضبط لا وأنه ليس من الضروري استعمال برنامج حماية أو مضاد فيروسات في الكمبيوتر ؟ إذا في هذه الحالة علي أن أعلل جوابي حسنا إليكم التعليل.

1. برامج الحماية تستهلك موارد الكمبيوتر فقط لا غير:


عندما كنت استعمل برامج الحماية ومضادات الفيروسات على حاسوبي مند سنوات مضت لاحظت شيء مهم جدا هو أنه عندما أقوم بتثبيت أي برنامج حماية جديد يصبح حاسوبي أبطأ بكثير مما كان عليه في السابق حتى أنني في بعض الأحيان لا أتمكن من فتح بعض البرامج التي تحتاج موارد كبيرة نوعا ما في الحاسوب مثل فوتوشوب أو أدوبي بروميير.... هذا راجع لكون برامج الحماية هي الأخرى تستهلك تلك الموارد من (رام وبروسيسور ومساحة في القرص الصلب...)، إدن النتيجة تستهلك موارد الكمبيوتر بدون نتيجة سواء كانت توجد فيروسات في الكمبيوتر أو لا توجد، فعمل تلك البرامج هي البحث والبحث والبحث عن الفيروسات والنتيجة هي بطئ ويندوز 10.

2. برامج الحماية تسرق بياناتنا !!!


بما أنني أتابع بعض المنتديات الأجنبية والعربية الضخمة المتخصصة في مجال الحماية المعلوماتية بين الفينة والاَخرى فإنني أصادف بعض الأخبار التي مضمونها أن تلك البرامج تسرق بيانات مستعمليها ولا داعي لدكر الأسماء. لكن شخصيا لا أعتبر هذا تعليلا قويا يمنعني من عدم استعمال تلك البرامج، لكن السبب الحقيقي لعدم استعمالي لبرامج الحماية سوف تتعرفون عليه في الفقرات المقبلة.


3. ويندوز 10 أصلا يأتي مع برنامج مكافحة فيروسات:


السبب الثالث الذي يدعوك لعدم استعمال برامج الحماية في حاسوبك هو أن ويندوز 10 يأتي مضمنا مع برنامج حماية افتراضي هو برنامج ويندوز ديفوندر وهو الاَخر قادر على صد أكثر الهجمات والفيروسات التي تأتي من الأنترنت بالخصوص ومن الأجهزة الأخرى الخارجية التي توصلها مع حاسوبك وخفيف جدا ولا يستهلك الكثير من الموارد كباقي البرامج الاَخرى المعروفة.


هل هذه الأسباب الثلاثة كافية لتقتنع أنه ليس من الضروري استعمال برنامج حماية أو مضاد فيروسات في الكمبيوتر (ويندوز 10) ؟ حتما لا ويجب أن تتعرف على الوجه الثاني من العملة !! لتكتمل لديك المعلومة وتتوضح بشكل أفضل.

ما هي الحلول البديلة حتى لا يصاب حاسوبي بالفيروسات والبرامج الضارة؟


ربما قد يتبادر إلى دهنك الاَن فكرة أنك قد أخدت فلاشة usb من قبل من عند صديق اَخر لك ولمجرد ربطها مع حاسوبك وجدت بها فيروسات فانتقلت على حاسوبك ؟ حسنا.

1. الحل الأول في هذه الحالة هو عدم ربط فلاشات ال usb الغير التابعة لك مع حاسوبك بتاتا، لأنه غالبا قد تحتوي على فيروسات أتت من حواسيب أخرى (حواسيب أصدقاءك)، إدا كنت لن تستغني عن هذه الفكرة فأنا أنصحك باستعمال برنامج خفيف جدا ولا يستهلك موارد الكمبيوتر بتاتا اسمه Smadav ويحمي حاسوبك من الفيروسات التي تأتي من فلاشات usb والميموري كارد.<----- عندما تجربه ستعرف الفرق بينه وبين البرامج الاَخرى.

2. النصيحة الثانية من أخ لك هو عدم تنزيل البرامج والملفات من المواقع غير الموثوقة، لأن أصل الفيروسات وبرامج الفدية والتروجان والديدان الإلكترونية هو برامج أو ملفات ملغومة صنعها اَخرون ووضعوها في مواقع غير موثوقة لتقوم بتنزيلها، بالتالي سيتم التلاعب بحاسوبك اتفقنا. النتيجة = الإبتعاد عن تنزيل البرامج والملفات من المواقع غير معروفة وموثوقة ودائما قم بتنزيل البرامج من مصدرها الأصلي. لكن المشكل أن هذه الفكرة في حد داتها لن تعرف كيف تطبقها إن كنت شخص غير مهتم كثيرا بالمعلوميات وسيفهمها فقط (المعلوماتيون) باحتراف.

سأبسط لك، في بعض الأحيان قد تظهر لك بعض الإشعارات في جوجل كروم تخبرك بأن جهازك مصاب ببرنامج خبيث ويجب أن تزيله على الفور هنا يجب أن تتخد إجراء هو النقر على الموافقة لكن هذا خطأ كبير هذه الإشعارات هي إشعارات كاذبة وعندما ضغطت على موافقة غالبا سيتم نقلك إلى صفحة أخرى لتحميل ملف أو برنامج معين احدر فهو ملف مفخخ فهذه الطريقة يعتمدها الكثير من المخترقين للإيقاع بالضحايا على الأنترنت وسرقة بياناتهم لذلك عليك بعدم التسرع وتحميل الملفات من المصادر غير المعروفة لأن الأصل الوحيد الذي تأتي منه هذه الفيروسات هو تحميلها عبر مثل هذه المواقع التي تحدثنا عنها بالتفصيل ومن خلال هذه الطرق.

3. في بعض الأحيان يتم إرسال الملفات الملغومة عبر الإيميل هو الأخر فاحدر فليس كل ما يلمع دهبا !!وتحقق من الإيميلات جيدا قبل فتحها.

4. قم بتحديث ويندوز إلى أخر نسخة بين الفينة والأخرى: ميكروسوفت ويندوز تهتم كثيرا بحماية مستعمليها لذلك فهي لديها فريق متخصص في مجال الأمن المعلوماتي والسيبيراني يقومون ببحث مستمر عن الثغرات في ويندوز وفور إيجاد أي ثغرة يقومون بإصلاحها فورا. لذلك من المفيد أن تقوم بين الفينة والاَخرى بتحديث ويندوز لتصلك التحديثات الاَخيرة. لكن بدون كدب شخصيا مند 4 سنوات لم أقم بتحديث ويندوز 10 على جهازي ولا زلت أعمل به بدون مشاكل، وحتى لم أفرمته مند أربع سنوات إلى الاَن ولا زال يعمل ولم يصبه أي فيروس أو مشكل قط.

في الأخير نريد الحصول على خلاصة مختصرة وهي : لا تحمل البرامج من مصادر غير أصلية وموثوقة – لا تثبت برامج لا تعرف أصلها على جهازك (مثلا برنامج أعطاه صديقا لك) – لا تربط الفلاشات والأقراص غير التابعة لك بحاسوبك وستبقى في مأمن عن الفيروسات والبرامج الضارة، كما أنه كلما تعلمت أكثر عن المجال المعلوماتي وكيف تستعمل حاسوبك بشكل احترافي كلما كنت في منأى عن المشاكل فأنت هو البرنامج الوحيد والأفضل كليا لحماية أجهزتك.

فلا تتردد ستجد الكثير من المواضيع المعلوماتية على موقعنا وستستفيد منها بإذن الله إن تصفحتها.

reaction:

تعليقات

";