;

القائمة الرئيسية

الصفحات

6 علامات تدل على أن هاتفك تعرض للاختراق

علامات اختراق الهاتف
6 علامات تدل على أن هاتفك قد تعرض للاختراق

6 علامات تدل على أن هاتفك تعرض للاختراق؟


تعد هواتفنا الذكية المحور الرئيسي لحياتنا على الإنترنت والبقاء على اتصال مع العالم. لا عجب أن الهواتف الذكية تنافس أجهزة الكمبيوتر كأهداف مشتركة للقراصنة عبر الإنترنت، على الرغم من الجهود التي تبذلها Google و Apple، لا تزال البرامج الضارة للأجهزة المحمولة والهواتف تصل إلى متاجر التطبيقات الرسمية وتهدد ملايين المستخدمين بالتسلل إلى معلوماتهم.

وفقًا لتقرير McAfee Mobile Threat Report، فإن أكثر من نصف تطبيقات البرامج الضارة الموجهة للهواتف والأجهزة  المحمولة "تتخفى" على الجهاز، بدون العلم بها، وتستغل هاتف المستعملين لعرض بعض الإعلانات غير المرغوب فيها، أو تنشر مراجعات زائفة، أو تسرق المعلومات التي يمكن الاحتفاظ بها لبيعها أو استخدامها فيما بعد من طرف شركات معينة على الإنترنت. أو حتى لتشفير جميع بيانات الهاتف و طلب الفدية لفك تشفيرها.

في حين أنه يمكن اختراق حتى أجهزة iPhone اليوم، فإن المزيد من البرامج الضارة تستهدف أجهزة Android. في تقرير حالة البرامج الضارة، أبلغت MalwareBytes عن ارتفاع عدد برامج الإعلانات الضارة والبرامج الضارة التي يتم تثبيتها بشكل خفي أو من مواقع ضارة على أجهزة Android و المصممة لسرقة البيانات.

يمكن أن تشمل البرامج الضارة أيضًا برامج التجسس التي تراقب محتوى الجهاز، أو البرامج التي تسخر النطاق الترددي للإنترنت للجهاز لاستخدامه في الروبوتات لإرسال رسائل غير مرغوب فيها، أو شاشات التصيد الاحتيالي التي تسرق كلمات مرور  تسجيل دخول المستخدم إلى بعض التطبيقات المهمة ووسائل التواصل الاجتماعي.

غالبا ما يتم تنزيل التطبيقات والبرامج الضارة والمفخخة من مواقع وتطبيقات خارجية غير موثوقة وغير رسمية بما في ذلك روابط التصيد التي يتم إرسالها عبر البريد الإلكتروني، (بينما يوصي خبراء الأمن الإلكتروني دائمًا بتنزيل التطبيقات والبرامج من متاجر التطبيقات الرسمية والموثوقة مثل Apple App Store أو Google Play).

دعونا الاَن نتعرف على العلامات والاشارات التي تدل على أن هاتفك مخترق وكيف تحمي نفسك في حالة الاختراق وما هي الحلول المتاحة.

6 علامات تشير إلى أن هاتفك تعرض للاختراق:

1. بطارية الهاتف تفرغ بسرعة كبيرة:


الجميع يعلم أنه مع مرور الوقت تضعف البطارية وتفرغ بسرعة كبيرة جدا لكن في حالة كانت صحة البطارية جيدة ولازالت جديدة ولاحظتها تفرغ في وقت قصير وأقل من المعتاد فأعلم أن الهاتف مخترق، ما يجعل فراغ شحن البطارية بسرعة علامة من علامات اختراق الهاتف، هو كون وجود تطبيقات تجسس ضارة تعمل في الخفاء وبدون توقف مما يؤدي إلى فراغ شحن البطارية بسرعة كبيرة.

مع ذلك ليس في جميع الحالات عندما تلاحظ أن البطارية تفرغ بسرعة فإن هذا يدل على أن هاتفك مخترق !! يمكن أن يؤدي الاستخدام اليومي المكثف للهاتف إلى انخفاض شحن البطارية بسرعة كما هو الحال مع تطبيقات التجسس الضارة، حاول التأكد على أن البطارية لا تفرغ بسرعة بسبب الاستعمال الكثيف للهاتف أو بسبب انتهاء العمر الافتراضي للبطارية.

2. بطئ ملحوظ في أداء الهاتف:


هل تجد هاتفك يتجمد بشكل متكرر، أو أن بعض التطبيقات تتعطل وتتوقف عن العمل؟ قد يرجع ذلك إلى البرامج الضارة التي تثقل موارد الهاتف أو تتعارض مع التطبيقات الأخرى.

قد تواجه أيضًا استمرار تشغيل التطبيقات على الرغم من الجهود المبذولة لإغلاقها، أو حتى تعطل الهاتف نفسه أو إعادة تشغيله لنفسه بشكل متكرر دون تدخل منك.

كما هو الحال مع عمر البطارية الذي ينخفض مع مرور الوقت فبطئ الهاتف قد لا يكون دائما علامة على أن هاتفك مخترق، يمكن أن تساهم الكثير من العوامل الاَخرى في بطئ الهاتف كالاستخدام اليومي المكثف، لكن إن كان الهاتف سريعا وعادي وبعد أيام أو في ليلة وضحاها أصبح بطيئا فلا شك أن هاتفك مخترق أو أصابه تطبيق ضار.

3. ارتفاع استهلاك بيانات الانترنت في الهاتف:


علامة أخرى تدل على أن الهاتف مخترق هي ارتفاع استهلاك بيانات الإنترنت في الهاتف بشكل غير عادي ونفاد باقة الإنترنت بسرعة، والتي يمكن أن تأتي من برامج ضارة أو تطبيقات تجسس تعمل في الخلفية باستمرار بدون توقف، وترسل المعلومات إلى الخادم الخاص بها.

4. وجود مكالمات صادرة أو رسائل نصية لم ترسلها:


إذا كنت ترى وجود قوائم مكالمات أو نصوصًا لأرقام لا تعرفها في هاتفك، فكن حذرًا - فقد تكون هذه أرقامًا بأسعار مميزة تجبر البرامج الضارة هاتفك على الاتصال بها؛ و العائدات يتم وضعها في محفظة المجرم الإلكتروني. في هذه الحالة، تحقق من فاتورة هاتفك بحثًا عن أي تكاليف إضافية أو غير اعتيادية.


5. النوافذ المنبثقة الغامضة:


على الرغم من أن جميع النوافذ المنبثقة لا تعني أن هاتفك قد تعرض للاختراق، إلا أن التنبيهات المنبثقة المستمرة قد تشير إلى إصابة هاتفك ببرامج إعلانية، وهو شكل من البرامج الضارة التي تفرض على الأجهزة عرض صفحات معينة تحقق إيرادات من خلال النقرات على الاعلانات. حتى إذا لم تكن النافذة المنبثقة ناتجة عن اختراق هاتف، فقد يكون العديد منها عبارة عن روابط تصيّد تحاول دفع المستخدمين إلى كتابة معلومات حساسة - أو تنزيل المزيد من البرامج الضارة في الهاتف.

6. ملاحظة نشاط غير عادي في الحسابات المرتبطة بالجهاز:


إذا تمكن أحد المتسللين من الوصول إلى هاتفك، فيمكنه أيضًا الوصول إلى حساباتك - من وسائل التواصل الاجتماعي إلى البريد الإلكتروني إلى مختلف تطبيقات نمط الحياة أو الإنتاجية. قد يكشف هذا عن نفسه في نشاط على حساباتك ، مثل إعادة تعيين كلمة مرور الحسابات، أو إرسال رسائل بريد إلكتروني إلى جهات غير معروفة أو تمييز رسائل البريد الإلكتروني غير المقروءة التي لا تتذكر قراءتها، أو الاشتراك في حسابات جديدة وتصل رسائل التحقق الخاصة بها إلى بريدك الوارد.

في هذه الحالة، قد تكون عرضة لخطر الاحتيال في الهوية، حيث يفتح المجرمون حسابات أو بطاقات ائتمان جديدة باسمك، باستخدام المعلومات المأخوذة من حساباتك المخترقة. من الجيد تغيير كلمات المرور الخاصة بك - دون انتظار – بعد ذلك قم إجراء عملية مسح للأمان على هاتفك بالكامل ولباقي الحسابات.

ماذا تفعل إذا تم اختراق هاتفك ؟


إن وجدت كل هذه العلامات في هاتفك فهذا يدل على أن هاتفك مخترق أو أصابه تطبيق تجسس خطير وأول خطوة عليك اتباعها لحذف الاختراق وحماية هاتفك هو تنزيل تطبيق لمكافحة الفيروسات على الهاتف ومسح الهاتف بالكامل باستعمال هذا التطبيق والبحث عن التطبيقات والفيروسات المحتملة، لحسن الحظ تطرقنا في مقالة سابقة إلى أفضل تطبيقات مكافحة الفيروسات للهواتف ويمكنك الرجوع إليها وتحميل أحد هذه التطبيقات من خلال المقالة التالية: أفضل 5 تطبيقات مجانية لمكافحة الفيروسات في هواتف الاندرويد.

من سيخترق هاتفك ؟


في الوقت الحالي، يعد التجسس الحكومي بمثابة لازمة شائعة لدرجة أننا ربما أصبحنا غير مدركين  لفكرة أن وكالة الأمن القومي يمكنها الاستماع لمكالماتنا الهاتفية أو أن مكتب التحقيقات الفيدرالي يمكنه اختراق أجهزة الكمبيوتر الخاصة بنا متى شاء وبكل سهولة. ومع ذلك، هناك وسائل ودوافع تكنولوجية أخرى للمتسللين والمجرمين وحتى الأشخاص الذين نعرفهم، مثل الزوج أو صاحب العمل، لاختراق هواتفنا واختراق خصوصيتنا. وما لم تكن هدفًا بارزًا - صحفيًا أو سياسيًا أو معارضًا سياسيًا أو تنفيذيًا تجاريًا أو مجرمًا - وهذا يتطلب اهتمامًا خاصًا، فمن المرجح أن يكون الشخص الذي قد يخترق هاتفك شخصًا قريبًا منك أكثر من كيان حكومي.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات